الدليل الطبيصحة

الأقدام الباردة وعلاقتها ببعض الأمراض

الأقدام الباردة تسبب صعوبة في التركيز أو انجاز الامور وعلى الرغم من أن هذا ناجم عن انخفاض درجات الحرارة، فقد تكون هناك أسباب أخرى. تعرف على هذه الأسباب التسعة الممكنة.

1. مرض رينود :

من الواضح أن درجات الحرارة المنخفضة تجعل قدميك أبرد. ولكن عندما تصبح مخدرة، فقد يكون مرض رينود هو السبب في ذلك. وهذا يحدث عندما تصبح الشرايين الصغيرة ضيقة، مما يوقف تدفق الدم إلى الجلد والأطراف الأخرى. حتى الأصابع تتأثر عادة، ولكن 40٪ من مرضى رينود تظهر لديهم الأعراض في أصابع القدم. ولكن هذا المرض نادر جدا.

2. الغدة الدرقية :

إذا كانت الغدة الدرقية لا تنتج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية (TH). فللأسف، درجة حرارة الجسم والطاقة لن تكون منظمة. حتى إذا كان هناك ما يكفي من TH، سيكون لديك صعوبة في التعامل مع البرد.

3. تلف الأعصاب :

اعتلال الأعصاب المحيطية، أو تلف الأعصاب، هو أمر شائع جدا.  ومن العلامات  الألم، والوخز في القدمين. حتى أنك لن تكون قادرا على كشف التغيرات في درجات الحرارة، لأن الأعصاب المكلفة بالإحساس لا تعمل بشكل صحيح.

4. فقر الدم :

الدم هو المسؤول عن نقل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم. انه مثل الوقود للجلد، والأجهزة، والخلايا. ولكن إذا كان لديك فقر الدم، فكل هذه الأشياء لن تعمل بالشكل الصحيح. والنتيجة هي قدمين ويدين باردتين جنبا إلى جنب مع بشرة شاحبة والصداع.

عادة، سبب فقر الدم هو انخفاض الحديد. ولكن يمكن أن يحدث هذا خلال فترة الحمل، والفترات العصيبة ، وفي حالة فقدان الدم. قد تؤدي القرحة وأمراض الدم أيضا إلى فقر الدم. سوف تعتمد المعالجة على السبب المحدد.

5. التعرق :

إذا كنت تعاني من التعرق المفرط، قد تشعر ببرد شديد. بالخصوص في الأطراف.

التعرق الكثير قد يكون بسبب فرط النشاط في الغدد العرقية، وقد يكون التعرق المفرط أيضا من أعراض سن اليأس.

6. التدخين وتعاطي الكحول :

عادة، الأوعية الدموية هي المغذي الأساسي للأعصاب الطرفية. لكن التدخين يمنع هذا مما يضعف الأعصاب ويؤدي بها  إلى الأضرار. 

الكحول يسمم بشكل خطير الأعصاب، مما يؤدي الى ضعفها مع مرور الوقت. و يرتبط الشرب المفرط للكحول بنقص الفيتامينات، مما يساهم في الخطر.

7. مرض السكري :

مرضى السكري هم أيضا أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب، مما يؤدي إلى أمراض الأوعية الدموية الطرفية (PVD). وهذا الوضع يضيق الأوعية الدموية في مناطق مثل الساقين. والنتيجة هي ضعف الدورة الدموية في الساق بالإضافة إلى الألم، وعدم الراحة، والتعب. يمكن السيطرة على كل من ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري عن طريق العمل على تغيير أسلوب الحياة والعادات الصحية لتحسين PVD وبالتالي شفاء الساقين.

8. الدواء :

 

قد تجلب  المضادات الحيوية على المدى الطويل اعتلال العصبي المحيطي. في بعض الحالات، قد يكون ضرر دائم ولا رجعة فيه.  لذلك إذا كنت تتناولين المضادات الحيوية لحالة مثل حب الشباب أو مرض لايم، فيجب أن تتحدثي مع طبيبك حول الآثار الجانبية.

بينما العلاج الكيميائي يقتل الخلايا السرطانية، كما قد يؤدي إلى تلف الأعصاب. هذا هو المعروف باسم اعتلال الأعصاب المحيطية الناجم عن العلاج الكيميائي (CIPN). قد تصبحين أكثر حساسية للحرارة والبرودة وقد تفقدين الشعور بقدميك.

9. نقص الفيتامينات :

 

الفيتامينات B12، B6، B9 و(حمض الفوليك) ضرورية لتجديد خلايا الدم. ولكن عندما تكون منخفضة، يمكن لفقر الدم أن يتطور.

هذه الفيتامينات، جنبا إلى جنب مع أنواع أخرى من فيتامينات B، هي ضرورية لصحة الأعصاب. فيتامين B12 مهمة خاصة بالنسبة للخلايا العصبية السليمة.

لإصلاح هذه العيوب، يجب تناول البروتينات الصحية مثل البيض والسمك، واللحوم الخالية من الدهون. وتشمل المصادر الأخرى الحبوب الكاملة، والخضر الورقية، ومنتجات الألبان، والفاصوليا، والخبز.

معظم حالات القدمين الباردة ليست مصدر قلق كبير. ولكن إذا استمرت المشكلة مع تغير في لون بشرتك، فيجب استشارة الطبيب.

Facebook Comments

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق