حمل

كيف تحضرين لحملك

لقد أنعم الله تعالى على كل امرأة بقدرة عجيبة على تحمل الحمل و الولادة. و يعتبر الحمل من بين أعظم الهدايا التي يمكن للمرأة أن تعطي لزوجها. فالأطفال يجعلون الأزواج أكثر تقربا لبعض، وعند هذه النقطة يمكنهم أن يسمون أنفسهم فعلا عائلة. عندما تعلم المرأة بحملها، فإن معظم الأزواج يبدأون بحماس التخطيط للحمل والولادة في نهاية المطاف.

عندما نتحدث عن الحمل، فمن المهم أن نتعرف على المراحل التي تمر منها المرأة من الحمل إلى الولادة. ولابد من فحص روتيني عند الطبيب أو القابلة لكي لا تكون المرأة في وضع خطر عند الولادة. وأيضا يجب أن يكون إعداد بدني للولادة، لأن الحمل يغير من طبيعية جسد المرأة ، والرعاية تكون مفيدة في إعداد جسد المرأة للولادة. ويرى البعض أن قلق المرأة في هذه المرحلة شيء طبيعي، لأن المرأة لها الحق في اتباع احتياطات معينة من أجل أن يبقى طفلها في صحة جيدة.لذلك يجب أخذ النصيحة فيما يتعلق بالحمل، والسلامة، وتغيير نمط الحياة، والفيتامينات المستعملة قبل الولادة.

أثناء فترة الحمل لابد للمرأة أن تغير من نمط حياتها. كعدم التدخين، وعدم استهلاك الكحول. لأن الإدمان من الممكن أن يؤثر على صحة  المرأة وطفلها الذي لم يولد بعد. المرأة يمكن أن يزداد وزنها أو ينقص، وفقا لوزنها الحالي و طولها. و الدهون الكثيرة جدا أو الضعيفة جدا قد تجلب مجموعة من المضاعفات لكل من المرأة والطفل. لذلك قد تكون البداية الطيبة في التحضير للولادة هو إقامة نظام للياقة البدنية و أن تسألي طبيبك عن التغذية التي يجب العمل.

عند الحمل، ينبغي أن يكون الزوجان على ثقة كافية لتعلم كيفية التعامل مع الطفل. وأيضا يجب معرفة أعراض الحمل المبكرة لأنها مهمة أيضا في توقع أن الولادة يمكن أن تحدث في الوقت المناسب. عندما يشعر الزوجان أنهما على استعداد، يجب عليهم زيارة طبيب أمراض النساء (التوليد) لأنه من شأنه أن يساعد في إعطاء مزيد من المعلومات حول الحمل. في هذه المرحلة، يمكن للزوجين الاستفادة من تقويم الحمل من أجل اتباع الوقت المناسب للولادة.
وغالبا ما تشعر النساء بالقلق عندما يعلمون بحملهم. ومشاعر القلق والتوتر هي علامات عادية تبين حريص المرأة. ولكن من خلال قضاء الوقت مع زوجك، والقيام بزيارات منتظمة إلى طبيبة النساء والتوليد، وإيجاد وقت للراحة والاسترخاء، وتمارين رياضية مناسبة، يجب أن لا يكون للقلق مكانا على الإطلاق. كل ما عليك القلق بشأنه هو ما اسم الطفل؟

Facebook Comments

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق