الطب البديلرشاقةصحةوصفات طبيعية

الآثار الجانبية للزنجبيل

للزنجبيل فوائد صحية كثيرة و رائعة ويمكن أن يساعد على علاج أمراض المعدة و الغثيان و غثيان الصباح. لكن تناوله المفرط حسب المركز الوطني للطب البديل و التكميلي قد ينتج عنه آثار جانبية خطيرة.
فاستهلاك الزنجبيل خلال فترة الحمل يستحسن أن يكون باستشارة طبية. لأن هناك قلق بأن الزنجبيل قد يؤثر على الهرمونات الجنسية للجنين.وقد يؤدي إلى الإجهاض.وتظهر تشوهات كبيرة عند بعض الرضع لأن أمهاتهن كانوا يتناولون الزنجبيل بمعدل 1% إلى 3% و قد يزيد من خطر الإصابة بنزيف، فلذلك بعض الأطباء ينصحون بعدم استخدامه  عند اقتراب موعد الولادة.ومع ذلك تشير الدراسات أنه يمكن استعماله لغثيان الصباح دون إيذاء للجنين.
من أهم الآثار الجانبية للزنجبيل في الجسم هو الحد من تخثر الدم. و هذا يمكن أن يزيد من تأثير العقايير المضادة للتخثر …
كما أنه يقلل من مستويات السكر في الدم لذلك مرضى السكري يجب أن يكونوا حذرين من استهلاك الزنجبيل.فاستعماله مع الأدوية الموجودة لديك،يمكن أن يسبب في انخفاض الجلوكوز في الدم بشكل خطير. و بالمثل، فأي شخص يأخذ حاصرات قناة الكالسيوم لارتفاع ضغط الدم يجب أن يقلل من كمية الزنجبيل.
الجرعات الكبيرة من الزنجبيل يمكن أن تسبب النعاس و التخذير الطفيف. وفقا لمدلاين. فالزنجبيل قد يزيد من خطر النزيف حتى و إن كنت تعاني من اضطراب النزيف ، لذلك يجب تجنب تناول كميات كبيرة منه ومن المكملات الغذائية.
الحد المسموح بتناوله للسلامة هو 2 جرام من الزنجبيل لكل كيلوجرام من كتلة الجسم، أي شئ أكثر فهو يعتبر جرعة زائدة. وقد يؤدي الاستهلاك المفرط أيضا إلى الأحماض في الجسم البشري،مما يؤدي إلى الحموضة.

Facebook Comments

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق