صحة

7 أشياء لا تعرفها عن وزنك

هل تعتقد أنك تعرف كل شيء عن وزنك؟
في بعض الأحيان قد لا تستطيع السيطرة على وزنك. بالرغم من محاولاتك المتكررة، فإنك لا تحصل على أي نتيجة. إذا لماذا يحدث ذلك؟
هنا 7 أشياء تحتاج إلى معرفتها حول وزنك :
1.  شكل جسمك لا يحدد إذا كنت في صحة جيدة أم لا :
لا يزال هناك أمل، فقد كشفت الأبحاث أن الدهون ليست علامة على كونك في صحة متدهورة. فقد استعرضت دراسة أجريت على 5440 من البالغين على أساس ضغط الدم والكوليسترول، وغيرها من المؤشرات الأيضية / السكري. ووجد الباحثون إلى أن أكثر من 50٪ من المشاركين في المجموعة يعانون من الوزن الزائد لكنهم يتمتعون بمستوى التمثيل الغذائي الصحي.
لذلك، نعم، يمكنك أن تكون بصحة جيدة إذا كنت نحيفا أو سمينا.
2. الأمر كله يتعلق بالخلايا الدهنية :
كل شخص منا لديه خلايا دهنية. فعدد الخلايا الدهنية تستمر في النمو في أجسامنا حتى نصل إلى سن البلوغ. وتبقى بعد ذلك ثابتة طوال مرحلة البلوغ.
حوالي 10٪ من هذه الخلايا تموت كل عام ولكن تتم استعادتها فورا للحفاظ على عدد ثابت . و هل تعلم أن الإنسان العادي تكون لديه حوالي 30 مليار من الخلايا الدهنية؟
الخبر المحزن هو إذا حاولت فقدان الوزن، فعدد الخلايا الدهنية لا يقل من حيث العدد. ولكنه ينخفض من حيث الحجم. فالخلايا الدهنية الثقيلة تبطئ معدل الأيض لديك. لذلك تجد صعوبة أكثر في إنقاص الوزن.
3. إدمان السكر  :
دراسة مثيرة للاهتمام من جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا تكشف أن السكر يؤثر على الدماغ بنفس الطريقة كما الكوكايين. وأضافت أيضا أن مدمني السكر ينبغي أن يتعامل معهم بنفس طريقة متعاطي المخدرات.
4. إعداد نفسك لهضبة الوزن :
فقدان الوزن هو عمل خطير. أولا، عليك أن تبذل الكثير من الجهد لتفقد بضعة كيلوغرامات. بعدها عليك اتباع نظام غذائي صحي والقيام باختيارات حذرة، وأن تذهب إلى صالة الرياضة خمس مرات في الأسبوع. وأن ترى أخيرا النتائج المحصل عليها. لذلك، يمكنك الاستمرار في فعل الشيء نفسه. ولكن في بعض الأحيان وزنك لا يتزحزح. إذا أين الخطأ؟
يحدث هذا لأنك تفقد العضلات جنبا إلى جنب مع الوزن. فالعضلات تساعد على حرق الدهون. ومع تراجع عضلات الجسم، فمعدل الأيض لديك يتباطأ. هذا هو السبب في أن فقدان الوزن يصبح أصعب بكثير. للتغلب على هذا، سوف تحتاج إلى القيام بالمزيد من النشاط البدني مما فعلته في البداية لتفقد مزيدا من الوزن. لذا لا تستسلم.
5. الناس الذين يهمهم أمرك :
إذا كنت تفكر في إجراء تغييرات بشأن وزنك، فإنك قد ترغب في استشارة محيطك.
تكشف بعض الدراسات أن إذا أحد الزوجين يعاني من السمنة، ففرصة الطرف الآخر بأن يعاني من السمنة تتضاعف تقريبا. فالعادات الغير صحية معدية. لأن نمط الحياة والشريك يؤثران بالتأكيد على خيارات نمط حياة الطرف الآخر.
القرارات السليمة معدية أيضا. فعندما يبدأ شريك واحد في اتخاذ قرارات سليمة واعية، فالشريك الآخر يتأثر كذلك.
6. الإجهاد يزيد من وزنك :
المواقف العصيبة تدفع الناس إلى تناول وجبات دسمة والانغماس في الكربوهيدرات الغير صحية. فقد أثبتت العديد من الدراسات أن التوتر مرتبط بالسمنة. فالكربوهيدرات المستهلكة تصنع سلسلة من التفاعلات الكيميائية في الدماغ. فهذا الرضا الذي تتلقاه في النهاية هو بسبب زيادة مادة السيروتونين في الدماغ.
السيروتونين هو مادة كيميائية معروف عنها التأثير على المزاج. فالذين يعانون من الاكتئاب لديهم مستويات منخفضة من السيروتونين.
الإجهاد لا يتم معالجته بالأكل بل بإيجاد طرق فعالة لتخفيف الإجهاد. كالذهاب للنزهة، أوالاستماع إلى الموسيقى، أو حتى التحدث مع صديق.
7. الجينات :
يمكنك إلقاء اللوم على الجينات، فالدراسات تقول أن بيئة الرحم تلعب دورا كبيرا في تحديد مستقبل صحة الطفل. إذا فالعادات الغذائية ونمط الحياة اليومي للأم الحامل لديها فرص تطوير مرض السكري أو أمراض القلب، مما يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة للطفل. وهذا يشمل المشاكل الأيضية التي ترتبط بالبدانة.
لكن لا يمكن إلقاء اللوم على الجينات دائما إذا فشلت في إنقاص الوزن،  فإذا، حاولت الإقلاع عن التدخين وممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي فتحظى بجسم صحي.
الآن لديك صورة أفضل عن وزنك. كل هذه الحقائق الهامة التي يجب معرفتها قبل البدء في رحلة فقدان الوزن. لذلك، إبدأ من الآن.
Facebook Comments

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق